4 تحديات كبيرة تنتظر بلماضي سنة 2023

1


طوت سنة 2022 آخر صفحاتها وحملت في طياتها خيبة أمل كبيرة بالنسبة للجزائريين بعد أن تم إقصاء المنتخب الجزائر من كأس العالم 2022.

و لا أحد ينكر أن أكبر خيبة للمدرب الوطني جمال بلماضي هي الفشل في التأهل لمونديال قطر 2022، و التي كانت بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس بعد الإقصاء من الدور الأول في كان الكاميرون، و التي زعزعت الثقة في صفوف الخضر.

4 تحديات كبيرة تنتظر بلماضي سنة 2023:

وأما السنة الجديد 2023 فستحمل في طياتها العديد من التحديات الكبيرة للمنتخب الوطني الجزائري التي سعيد من خلال ثقة الجماهري الجزائرية وهي:

1- العمل على تحقيق الانتصارات من أجل إعادة الثقة و الهدوء لبيت المنتخب الوطني الجزائري من جديد.

2- تدعيم صفوف المنتخب الوطني بمواهب جديدة لتعزيز قوة الخضر تمهيدا للتحديات المقبلة.

3- ضمان التأهل إلى بطولة كاس أمم إفريقيا بالكوت ديفوار بشكل رسمي.

4- بناء منتخب جزائري جديد قادر على التأهل إلى مونديال الولايات المتحدة الأمريكية سنة 2026.



La source de l’article

التعليقات معطلة.