وثائق رسمية.. عقار مُضاد للجلطات قد يكون أخطر مما ندرك

1


كشفت وثائق رسمية أميركية، أنه من الممكن أن البحث الذي جرى بشأن عقار مضاد للسكتة الدماغية. تضمن بيانات مزيفة، بينما ظلت آثاره الجانبية الخطيرة والمميتة طي الكتمان

وفي عام 2009، نشرت المجلة الطبية البريطانية The Lancet دراسة عن عقار ريفاروكسابان الذي يميع الدم. والذي بدا أنه آمن وفعال . لكن المجلة حذّرت الآن من عدم الدقة في بيانات الدراسة، مؤكدة أنها ستحقق في البحث بشكل أكبر

ما هو هذا العقار؟

ريفاروكسابان (Rivaroxaban)، غالبا ما يباع تحت الاسم التجاري إكساريلتو (Xarelto). للوقاية من السكتة الدماغية وانسداد الأوعية الدموية، التي تحدث عادة بسبب الجلطات الدموية. وحصل على الضوء الأخضر من هيئات الرقابة الصحية الدولية في عام 2011. والآن يتم أخذه كل عام من قبل الملايين في جميع أنحاء العالم

وإذا كانت الإدعاءات ضد الدراسة المبكرة الخاصة بـ ريفاروكسابان ، المعروفة باسم ريكورد 4 (Record4) صحيحة، فقد يكون المرضى قد ضللوا بشأن إحتمالية تعرضهم لآثار جانبية. التي تشمل خطر حدوث نزيف حاد وربما قاتل

وقيمت تلك الدراسة دور الدواء في منع تجلط الدم بعد الجراحة، ومنذ ذلك الحين استشهد بها باحثون آخرون آلاف المرات، كدليل على سلامته

وقال طبيب القلب في مستشفى رويال ستوك الجامعي في بريطانيا، بيتر ويلمشورست، وهو أيضا ناشط في حملات الاحتيال البحثي: إذا كانت الآثار الجانبية الخطيرة أكثر شيوعا مما تم الإبلاغ عنه رسميا، فإن الخطر أعلى مما يعتقده المرضى. دون بيانات جديرة بالثقة لا يعرف المرضى والأطباء بالضبط مدى أمان هذا الدواء

وأشار إلى أنه بعد…..

لقراءة المقال بالكامل، يرجى الضغط على زر “إقرأ على الموقع الرسمي” أدناه



Source link

التعليقات معطلة.