نهاية أزمة الجنود الإيفواريين المحتجزين بمالي

1


أصدرت الحكومة العسكرية في مالي عفواً عن أكثر من 40 جندياً من كوت ديفوار، كانوا قد حُكم عليهم بالسجن لمدة 20 عامًا بعد إدانتهم بتهمة تقويض أمن مالي.

وكان الجنود قد قُبض عليهم في جويلية الماضي لدى وصولهم إلى باماكو واتُهموا بأنهم يعملون كجنود مرتزقة.

وقالت حكومة كوت ديفوار إن الجنود المقبوض عليهم كانوا قد أرسلوا لتقديم الدعم لبعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في مالي.

وقال الحاكم العسكري لمالي في بيان له إن العفو عن جميع المحكوم عليهم يأتي لتعزيز مذكرة التفاهم التي وقعت في باماكو في 22 ديسمبر 2022 وتهدف إلى دعم علاقات الصداقة وحسن الجوار بين جمهورية مالي وجمهورية كوت ديفوار.

وهددت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا، الإيكواس، بفرض عقوبات إذا لم تطلق مالي سراح الجنود قبل حلول السنة الجديدة.

 





Source link

التعليقات معطلة.