انتقادات قاسية لأداء الحكومة المغربية الضعيف وفشلها في إدارة الشأن العام

5



تتعرض الحكومة المغربية لانتقادات حادة من القطاع السياسي بسبب أدائها الضعيف وعجزها في إدارة الأمور العامة ومعالجة قضايا المواطنين. وتستمر مؤشرات الثقة الاجتماعية والسياسية في التدهور.

أبرز القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العزيز أفتاتي، مخاوفه من فشل الحكومة ووصفها بأنها حكومة للفساد والغلاء والبطالة والفشل التنموي والاستدانة المفرطة. وارتفعت معدلات البطالة إلى 13.5% والاستدانة المفرطة إلى أكثر من 72% من الناتج الداخلي الخام.

كما أشار إلى التضخم المرتفع وتفاقم الغلاء وارتفاع نسبة القيمة المضافة للعديد من المواد والخدمات. وأكد أن عودة المؤشرات إلى أدنى مستوى لها منذ 15 عامًا توضح الصورة السوداء التي حاولت الحكومة إخفاءها.

واصفًا الحكومة بـ”الكارثة التنفيذية” ومتهمًا إياها بسرقة إرادة الشعب في الانتخابات بالمال. كما حذر من زيادة الفساد وقال إن غياب المساءلة يشجع على استمرار الفساد والرشوة ونهب المال العام، مما يشكل تهديدًا حقيقيًا للاستقرار والسلم الاجتماعي.

وأخيرًا، دعا إلى تجريم الإثراء غير المشروع ومحاربة الفاسدين ولصوص المال العام، مشيرًا إلى أهمية تنظيم حملات للمطالبة بتجريم الإثراء غير المشروع كمدخل لتحقيق الحياة العامة.

التعليقات معطلة.