الجزائر من اجل التأكيد وصدارة المجموعة

1


يستعد ملعب “نيلسون مانديلا” الجديد ببراقي بالعاصمة سهرة اليوم لاحتضان مباراة أخرى للمنتخب الوطني المحلي، سيتكون شكلية وترتيبية ان صح القول، امام منتخب موزمبيق، حيث يختم اشبال المدرب الوطني مجيد بوقرة اليوم رسميا الدور الأول بعدما ضمنوا المرور الى الدور الربع نهائي يوم الثلاثاء الماضي عندا حقق رفقاء كداد الفوز الثاني على التوالي في المجموعة الأولى على حساب منتخب اثيوبيا، ليحرز المنتخب المحلي الجزائري حتى الان العلامة الكاملة، حيث يتصدر مجموعته الأولى برصيد 6 نقاط، ليحل خلفه مباشرة منافس اليوم منتخب موزمبيق بأربعة نقاط، مما يعني بأنه لم يضمن التأهل بعد ما يبرز أهمية المباراة بالنسبة له، ويتوجب عليه اللعب من اجل تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة وان منتخب اثيوبيا صاحب المركز الثالث في ترتيب المجموعة الأولى برصيد نقطة واحدة يستعد اليوم لمواجهة منتخب ليبيا المقصى رسميا، ويتعين على اثيوبيا ان يفوز في لقاءه الذي سيجري سهرة اليوم في ملعب عنابة في نفس توقيت لقاء الجزائر وموزمبيق، وانتظار ان تفوز الجزائر على موزمبيق بنتيجة اقلها اثنان مقابل لا شيء، مما يعني بأن منتخب اثيوبيا في هذه المجموعة مصيره ليس في يده، مما يجعله الأقرب للخروج من المنافسة بعد منتخب ليبيا.

الجزائر تسعى لتصدر المجموعة من اجل الاستمرار في ملعب براقي  

وفي السياق ذاته، فإن المباراة تبدو في ظاهرها شكلية بالنسبة للمنتخب الوطني الجزائري، وهو الذي ضمن التأهل منذ الجولة الماضية، لكن اخلاقيات اللعبة تحتم عليه اللعب بكل إرادة وقوة من اجل تحقيق الانتصار على موزمبيق سهرة اليوم، ويسعى اشبال المدرب الوطني مجيد بوقرة لتصدر المجموعة الأولى، ولو ان المنافس الذي سيتم مواجهته في الدور المقبل لم يتضح بعد، ويتعل الامر بمنتخبي اوغندا والسنغال في المجموعة الثانية، حيث يتصدر المنتخب الاوغندي مجموعته، مما يعني ان الجزائر الأقرب لمواجهة ثاني المجموعة وهو المنتخب السنغالي، غير أنه يصعب الجزم بذلك لكون ان كل الاحتمالات تبقى قائمة في هذه المجموعة، وحتى المنتخب صاحب المركز الثالث في المجموعة وهو منتخب الكونغو الديمقراطية يملك حظوظا في التأهل، مما يعني بأن الصورة لن تتضح حتى يتم اجراء لقاءات هذه المجموعة يوم غد الاحد 22 جانفي، ومع هذا فإن المنتخب الوطني الجزائري يكفيه التعادل بأية نتيجة في لقاء اليوم امام موزمبيق من اجل ضمان التأهل في المركز الأول وملاقاة الثاني من المجموعة الثانية في الدور الربع النهائي، كما ان اهم ما سيدفع ببوقرة واشباله لتحقيق نتيجة ضمن المرتبة الأولى لهم هو من اجل اسمرارهم في ملعب “نيلسون مانديلا” ببراقي بالجزائر العاصمة، حيث ان صاحب المركز الثاني سينتقل للعب الدور الربع النهائي في مدينة عنابة.

بوقرة سيمنح الفرصة للبدلاء والمباراة ستكون بدون أي ضغط

من جهة أخرى، من المنتظر ان يمنح المدرب الوطني مجيد بوقرة اليوم الفرصة للعديد من لاعبي الاحتياط، وذلك من اجل اراحة بعض الركائز، الذي بذلوا مجهودات كبيرة في اللقاءين الفارطين، لاسيما وان يسعى لتجهيز العناصر الأساسية للقاء الربع النهائي الذي سيكون مصيريا، كما ان المنتخب الوطني المحلي سيخوض مباراة اليوم دون أي ضغط، بعدما حقق التأهل الى الدور المقبل، عكس منتخب موزمبيق الذي سيسعى للتسجيل مبكرا على امل ان يخرج بنقطة التعادل على الأقل، وهي النتيجة التي ستؤهله تلقائيا الى الدور المقبل.

الخضر يفتقدون خدمات دبيح وعبد اللاوي اليوم وبكير يعود

من جهة أخرى، كشفت الحصة التدريبية التي اجراها اشبال المدرب الوطني مجيد بوقرة اول امس الخميس غياب مدافع المنتخب المحلي أيوب عبد اللاوي الذي قرر الطاقم الطبي للخضر اراحته بعد الإصابة التي تعرض لها سهرة الثلاثاء الماضي في لقاء اثيوبيا، حيث يبدو بأن بوقرة سيفضل اراحته من اجل تجهيزه للقاء الدور الربع النهائي المبرمج ليوم الجمعة المقبل 27 جانفي، مما يعني غيابه عن لقاء اليوم امام موزمبيق، ونفس الشيء بالنسبة لدبيح الذي مازال يتدرب على انفراد، مما يعني عدم المجازفة به في مباراة غير ذات أهمية كبيرة مثل مباراة اليوم امام موزمبيق، وفي نفس السياق، فقد استرجع الطاقم الفني للخضر خدمات بكير الذي عاد الى التدريبات الجماعية اول امس.

بوقرة: سنلعب امام موزمبيق من اجل الفوز وعلينا التركيز جيدا
كشف الناخب الوطني المحلي مجيد بوقرة، أمس عن جاهزية فريقه لمواجهة المنتخب الموزمبيقي برسم الجولة الثالثة للمجموعة الأولى لشان الجزائر، وقال بوقرة، صبيحة أمس الجمعة، في المؤتمر الصحفي بملعب نيلسون مانديلا” ببراقي بالعاصمة بمناسبة لقاء موزمبيق: “هدفنا واضح حيث سنواصل اللعب من اجل الفوز بالمباريات”، وأضاف لاعب الخضر السابق: “بغض النظر عن اللاعبين الذين سيشاركون في المباراة، المهم ان الأكثر جاهزية هو ما سيلعب اللقاء”، واردف: “سنواصل العمل من اجل تحقيق هدفنا، و اللاعبون يحبون التعلم كثيرا وهي قاعدة كرة القدم التي تبنى من اجل النجاح”، وواصل: “هدفنا احتلال المرتبة الأولى و سنلعب مبارياتنا كلها على أساس أنها نهائي”، قبل ان يختم: “سنعمل في هذه البطولة على قول كلمتنا، لان الفرصة مواتية بالنسبة لنا، تماما بحكم اننا نلعب في ملاعب جميلة جدا”، وأشاد مجيد بوقرة، بمستوى المنافس المقبل للخضر وهو منتخب موزمبيق، حيث شدد على ضرورة محافظة لاعبيه على تركيزهم طيلة المباراة، وصرح بوقرة في هذا الشأن: “منتخب الموزمبيق جد منظم تكتيكيا، ويحسن لعب الكرة وأظهر في أول لقاءين له في البطولة بانه يستحق الاحترام”، وأضاف مدرب المنتخب المحلي: “درسنا جيدا طريقة لعب منافسنا المقبل، من خلال لقاءيه السابقين”، وتابع مجيد بوقرة: “علينا الحفاظ على تركيزنا في 90 دقيقة وانتظار الوقت المناسب للقيام بما يتوجب علين”، كما كشف مدرب المنتخب الوطني للمحليين مجيد بوقرة، عن غياب الثنائي عبد اللاوي، ودبيح عن المباراة المنتظرة سهرة اليوم امام منتخب موزمبيق، وصرح بوقرة، في ندوته الصحفية صبيحة أمس: “عبد اللاوي تعرض لإصابة في الكاحل أجبرته على مغادرة الميدان، ولن يكون جاهزا أمام الموزمبيق”، وتابع اللاعب السابق لنادي غلاسكو رينجزر الاسكتلندي: “دبيح يعمل على استرجاع عافيته تدريجيا، وسيكون جاهزا خلال الأسبوع المقبل”.

ف.وليد



Lien Source

التعليقات معطلة.